مدة الدراسة بهذه الكلية هى خمس سنوات.

تمنح الكلية درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الفنون و التصميم بالتعاون مع الجامعات والمعاهد البحثية العالمية بحيث تكون الشهادات الممنوحة معادلة لتلك الجامعات والمؤسسات العالمية.

وتضم الأقسام التالية :

  1. قسم الإعلان

الإعلان هو وسيلة اتصال مدفوعة الثمن باستخدام وسيلة غير شخصية بحيث يتم فيها الإفصاح عن المعلن ويحدد ماهية الرسالة الإعلانية . 

يشمل هذا القسم مجالات عديدة منها النشر والعلاقات العامة ، طرح المنتجات في الأسواق ، الرعاية الرسمية ، الضمان للمنتج ، وكذا الترويج للمنتجات .

يستخدم هذا العلم في توصيل أي من هذه الرسائل الإعلانية بحرفية وفن منها الراديو والتلفزيون والأفلام والمجلات والصحف والانترنت ولوحات الإعلان الثابت . 

يلعب الإعلان دوراً أساسياً في النظام الاقتصادي الرأسمالي من حيث خلقه للطلب على المنتج النهائي الصناعي ، لذا عادة ما يكون من بين عملاء الإعلان الشركات الساعية للربح ، ومثال على ذلك أنه في عام 1997 في الولايات المتحدة الأمريكية تم إنفاق ما يزيد على 175 مليار دولار على النشاط الإعلاني . أما المؤسسات غير الهادفة للربح فلا تعد المستخدم التقليدي للإعلان إذ تعتمد غالبا على الوسائل المجانية مثل خدمات النشر العامة .

  1. قسم الإنتاج الإعلامي الرقمي
    يضم هذا التخصص الجديد والذي يعد من مستحدثات التكنولوجيا في عصرنا الحالي الذي تسيطر عليه علوم وفنون الميديا أو وسائل الاتصال الجماهيرية ما يلي من دراسات متخصصة : 
    • التصوير الرقمي الساكن والمتحرك .
    • الإنتاج الصوتي الرقمي .
    • الإنتاج المرئي الرقمي
    • برمجيات الصور ( كبرنامج الفوتو شوب )
    • عمليات المسح الضوئي .
    • المسح باستخدام الشرائح الضوئية .
    • مسح المحررات والنصوص .
    • نسخ وإنتاج وسائط الدي في دي ، و سي دي
  2. قسم الفنون الإعلامية

الفن الإعلامي هو تعبير عام يستخدم لوصف الفن المتعلق أو المتصل بما تم استحداثه من تكنولوجيا انتشرت على نطاق واسع منذ منتصف القرن العشرين ، يتميز المصطلح بالتعبير عن نفسه من خلال ما نتج عنه من منتجات ثقافية بأسلوب فني وتقني عالي يقف على الجانب الآخر من تلك التي أنتجها فن الإعلام القديم من رسم ونحت .

إن هذا الاهتمام الوثيق بنوعية وسيلة الإعلام أهم ما يميز هذا الفن المعاصر و في واقع الحال فإن كثير من الجامعات اليوم يتواجد بها شهادات متخصصة في الفن الإعلامي ، فن الإعلام غالبا ما يتصل أو يشتق من علوم الاتصال عن بعد ووسائل الإعلام الجماهيرية الواسعة الانتشار ، وأنماط الإنتاج الرقمي التي غالبا ما تتعلق بمثل هذه الفنون مع التطبيقات العملية التي تمتد من فن التعبير التصويري إلى الفن الافتراضي إلى فن الأداء إلى الفن التركيبي . و بصورة عامة يشمل هذا الفن التخصصات التالية :

  • فنون الهاتف المحمول
  • فن الكمبيوتر
  • الفن الإلكتروني
  • فن التمويل
  • فن الإنتاج
  • فن المعلومات
  • الفن التفاعلي
  • فن الانترنت
  • فنون الأداء
  • فن البرمجيات
  • فن الصوتيات
  • فن الفيديو
  • فن الفيديو جيم

 

  1. قسم الفنون الجميلة

يتعلق هذا العلم بفنون الجمال أو كل ما يتعلق بالتذوق الفني ، فحين تم تعريف المصطلح كان عام 1767 كترجمة من الفرنسية بحيث أصبح يشير إلى مجموعة محدودة من أشكال التعبير البصرية بما يشمل الرسم والنحت وفن العمارة وفن الطباعة ، وما زالت المعاهد العلمية وغيرها من المؤسسات المناظرة تستخدم المصطلح للإشارة إلى المفاهيم التقليدية في الفنون التصويرية والتي غالبا ما تأخذ الصفة الأكاديمية أو الكلاسيكية .

إن تعبير الجميلة المستخدم في المصطلح لا يرمز غالبا إلى مستوى جودة العمل الفني موضوع الاهتمام ولكن لوصف رقي التخصص ذاته ، ويقصد من ذلك فصل هذه الفنون عن غيرها من فنون حرفية أو فنون تطبيقية مثل النسيج .

إن المصطلح الحديث المعروف بالفن البصري هو اليوم أكثر شمولا وشيوعا في التعبير عن الممارسات الفنية وعن حشد أي من وسائل التعبير التي يعتبر الفن الجميل كثيرا ما يستخدم فيها ، غالبا ما ينطلق لفظ الجميل من الغاية النهائية أو المستهدفة في فلسفة أرسطو ، حيث تعد الغاية النهائية أو الفن الجميل هي موضوع الفن ذاته بحيث لا تعني ولا تهدف لغرض آخر فيما عدا إسعاد من يمتلكون هذا الفن .

إن الفنون الجميلة غالبا ما تتميز عن الفنون التطبيقية كنتيجة لما صار في بريطانيا من خلاف بين إتباع حركة " الفنون والحرف " التي ضمت وليم موريس وبين ما يعرف بالحداثيين والتي ضمت فرجينيا وولف " وجماعة " البلومسبوري " ، حيث كان الأولون يعتقدون بضرورة أن يصبح لهذه الفنون طبيعة اجتماعية وأن يمتد مفهوم الفنون الجميلة بحيث تشمل مملكتها المنتجات الحرفية العادية ، في حين كانت الجماعة الأخيرة تعتقد أنها تقتصر على طبقة الصفوة المحدودة.

  1. قسم الرسوم المتحركة

الرسوم المتحركة هي فن ابتكار الصور المتحركة باستخدام الكمبيوتر ، بصورة متزايدة يتم استخدام ما يعرف بالرسوم الثلاثية الأبعاد في الكمبيوتر برغم أن استخدام الرسوم ثنائية الأبعاد ما زال أيضا يستخدم على نطاق واسع في القنوات منخفضة التردد ، في بعض الأحيان يعتبر الكمبيوتر هو المقصود في النهاية باستخدام الرسوم المتحركة ولكن في أحيانا أخرى يكون المستهدف هو وسيلة اتصال أخرى كالأفلام وقد يشار إليها بمختصر ( C G I  ) والذي يعني الصور المنتجة بواسطة الكمبيوتر وذلك غالبا حين يتم استخدامها في الأفلام من أجل خلق الإيهام بالحركة يتم وضع الصورة في الكمبيوتر ثم بصورة سريعة يتم استبدالها بصورة أخرى ممثلة للصورة السابقة بعض الشيء ولكنها متغيرة قليلة في وضعيتها مما يخلق الإيحاء الحركي المطلوب للرسوم ، هذا التكنيك هو ذاته ما تم التوصل له في كلا من التليفزيون والأفلام السينمائية .

الرسوم المتحركة بالكمبيوتر هي الجيل الرقمي الحديث لفن الرسوم الحركية الثابتة من ثلاثية الأبعاد والكادر المتتابع في التصوير باستخدام البعدين ، في كل الأعمال التي تتم بتقنية الأبعاد الثلاثية للرسم يجب أن يتم رسم جميع مشاهد الفيلم بالكامل قبل أن يتم تجميعه ، يتم تحويل المشاهد إلى أشكال أو فورمات مختلفة من الوسائل مثل الأفلام أو الفيديو الرقمي ، كما يمكن بث المشاهد من خلال شبكة الانترنت .

  1. قسم المؤثرات البصرية ورسوم الحركة

على مدار السنوات الأخيرة أدى التزايد الملحوظ في عدد جمهور أنواع المنتجات المرئية والمسموعة المتطورة تقنيا إلى تزايد الطلب على المتخصصين في فنون الجرافيك المتحركة وتصميم الإعلانات حيث يقوم مصممي المؤثرات البصرية ورسوم الحركة بالمزج بين مهارات مختلفة مثل الألوان والمنظور العام ومبادئ التصميم في تقنيات البصريات والمرئيات ، يمنح معهد بترسبرج للعلوم في درجة البكالوريوس في أمريكا الدارسين فيه فرصة دراسة برنامج متخصص يمكن لهم من خلاله الحصول على مهارات في تخصصات جديدة تركز على المزج بين فنون الأفلام والتليفزيون والإنترنت من خلال المزج بين تصميم الجرافيك وصناعة الأفلام والرسوم المتحركة والصوت ، يصبح خريج هذا البرنامج مؤهلا للابتكار في فن جذب انتباه المشاهد بصرياً.

إن الدراسة في مجال المؤثرات البصرية ورسوم الحركة سوف تمنح الدارس المعرفة التي يمكن له أن يستخدم فيها مزيد من التقنيات الرقمية لخلق المادة التي يمكن لها أن تؤثر في عقل ومشاعر المشاهد.

سيتعلم الدارسين كيفية بناء مادة للعرض غير معقدة ويمكّن لها الأثر البصري الممتع مع التأثير التجاري في الوقت ذاته من خلال التكامل بين الحدث الحي والتعليق على الصورة وفن الكليب وعناصر الجرافيك والصوت معا .

سيتمكن الدارسين في هذا القسم من الحصول على المعرفة بمراحل الإنتاج وتعلم كيفية أن يكون عنصرا من فريق مبتكر ، إن القيام بمشروع من بدايته إلى نهايته يمكن الدارس من تعلم كيفية الانتقال من مستوى الفكرة بتقنيات ومهارات التنفيذ وفي الربع الأخير من هذا البرنامج سيُمكن للدارسين أن يختاروا منطقة التخصص وأي من الأهداف الخاصة بتخصصاتهم و سيصبح موضوع عملهم بحيث يكون كل خريج قد أصبح لديه مجموعة من أفضل ما أنتجه خلال هذه المرحلة ليمكن لهم أن يقدموا أنفسهم من خلالها إلى الجهات المتوقع لها أن تقوم بتوظيفهم .

شهادة البكالوريوس في تخصص المؤثرات البصرية ورسوم الحركة سوف تعد الخريج للبحث عن بداية في مجال شركات الإعلان ، شركات الكابل التليفزيوني أو الأفلام أو العروض التليفزيونية كمتخصص في فنون المؤثرات البصرية .

  1. قسم تصميم الجرافيك

تصميم الجرافيك هو نوع من التواصل البصري باستخدام النص أو الصور لتقديم المعلومات أو ترويج رسالة .

يجمع فن تصميم الجرافيك بين نطاق من المهارات الإدراكية والحرفية شاملة الطباعة التصويرية وتطوير الصور وتصميم الصفحات .

تصميم الجرافيك يطبق في تصميم وسائل الاتصال والفنون الجميلة وغيرها من أشكال الاتصال ، غالبا ما يشار إلى تصميم الجرافيك في كلا من مرحلة التصميم في إنتاج وسائل الاتصال وكذا مرحلة تصميم منتجات ، كذلك يطبق تصميم الجرافيك بصورة تقليدية في وسائل الميديا الثابتة كالكتب والمجلات والنشرات الدعائية ، يضاف لهذا بفضل الكمبيوتر يمكن استخدام تصميم الجرافيك في وسائط الميديا الإلكترونية .

هناك العديد من درجات تصميم الجرافيك حيث تمتد من مجرد توصيل الأفكار شفاهة إلى الوسائل المرئية المبدئية حتى انتهاءً بالمنتج النهائي في الفن التجاري .

  1. قسم التصميم الداخلي والديكور

التصميم الداخلي هو عملية تطويع وتطوير المساحات الداخلية من خلال المناورة بحجم الفراغ وكذلك معالجة السطوح والواجهات .

على خلاف الديكور الداخلي فإن التصميم الداخلي يتم من خلال مفاهيم طبيعة البيئة وفن العمارة وتصميم المنتج والتأثيث بالإضافة إلى الديكور التقليدي .

المصمم الداخلي هو الشخص الذي يعد مهنيا في تصميم الفراغ الداخلي كجزء من عمله ، هو ذلك المبتكر الذي يقوم بتحليل المعلومات المبرمجة لكي يتوصل إلى تصور فني ثم يقوم بتطوير وتحسين الفكرة أو المنظور الذي توصل له ثم يقوم بوضع تصور للجرافيك ثم رسومات إنشائية له في بعض البلاد يشترط للمصمم الداخلي رخصة حتى يمكن له الممارسة .

 

  1. قسم التصميم الحديث

التصميم الحديث هو فن تطبيقي متخصص في ابتكار تصميم الملابس وكذلك الإكسسوارات التي يتم إبداعها وفقا للثقافة والتأثير الاجتماعي لزمن معين .

التصميم الحديث يختلف عن تصميم الملابس التقليدي من حيث أن الأخير يتقادم منتجه الرئيسي وهو الملابس في غضون موسم أو اثنين على الأكثر والموسم غالبا ما يكون الخريف والشتاء أو الربيع والصيف .

يعد فن التصميم الحديث قد بدأ في القرن التاسع عشر مع " شارلز فردريك وورث " الذي كان أول من شوهدت بطاقاته على مجموعات الملابس التي صممها ، وفي حين يتم دراسة كل مواد الثياب بواسطة الدارسين الأكاديميين على مر العصور إلا أن الملابس التي تم ابتكارها اعتباراً من عام 1858 هي التي يمكن اعتبارها تصميما حديثاً .

المصممون الحديثون يقومون بتصميم الملابس والإكسسوارات وبعضا من كبارهم يعمل لحساب نفسه وبعض العملاء الفرديين ، في حين يتخصص البعض الآخر منهم في العمل لحساب بعض المتاجر الشهيرة ، حيث يقومون بتصميم المجموعات الأصلية وكذا التي تتماشي مع الطابع العام للموضة ، عدد كبير منهم يعمل لحساب مصنعي الثياب حيث يقومون بتصميم ملابس للرجال والنساء والأطفال للأسواق الكبرى كما يصممون ماركات تحمل أسماء شهيرة ومثالها " كالڤن كلاين " والتي يتم تصميمها بواسطة فريق منهم تحت إشراف مدير متخصص .

  1. قسم التصميم الصناعي

التصميم الصناعي هو فن تطبيقي يمكن من خلاله تطوير استخدامات المنتج . تتضمن المفاهيم الخاصة بالمنتج الصناعي الشكل العام للمنتج ، تفاصيله ، الألوان ، المادة ، الأصوات ، وكذا مفاهيم استخدام المنتج بيئيا .

بالإضافة لذلك قد يقوم المصمم الصناعي بتحديد بعض الخصائص للمنتج مثل اختيار المواد المستخدمة وطرق تقديم المنتج للمستهلك في مرحلة البيع .

إن استخدام التصميم الصناعي في تطوير المنتجات قد يؤدي للإضافة للمنتج قيمة له من خلال تحسين أسلوب الاستخدام أو تخفيض تكلفة المنتج ، مما يرفع من درجة إغراء المنتجات ، فمن المهم حتى يمكن تطبيق التصميم الصناعي للمنتج أن يتم إنتاجه صناعيا وليس بصورة يدوية بحيث  يصبح في بعض الأحيان قطعة فنية أكثر من كونه منتجا صناعيا .

التصميم الصناعي يركز على المفاهيم والتصنيع ومراحل الإنتاج بالإضافة إلى طريقة الاستخدام والتوافق البيئي ، كما يمكن أن تهتم الدراسة بهندسة المنتج وفائدته بالإضافة لقابليته للاستخدام ووسائل طرحه في الأسواق وغيرها من المفاهيم الجديدة لهذا التخصص .