أشرف شعلان

أشرف شعلان


رئيس المركز القومى للبحوث
تخرج سيادته من كلية الطب - جامعة عين شمس - ديسمبر 1983م. حصل على درجة الماجستير في طب الأطفال من ذات الكلية في  مايو 1989م، ثم على درجة دكتوراه الفلسفة فى دراسات الطفولة الطبية - معهد الدراسات العليا للطفولة - جامعة عين شمس - أكتوبر 1993م.

تولى العديد من المناصب المهنية بالمركز القومى للبحوث، إلى أن عين رئيساً له في نوفمبر 2009، شغل منصب نائب رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا لمدة عام.

لسيادته أكثر من خمسة وثلاثين بحثاً من الأبحاث المنشوره فى المجلات العلمية الدولية والمحلية تدور جميعها فى إطار نمو وتطور وتغذية الأطفال المصريين كمدرسة علمية إلتزم بها منذبدء نشاطه البحثى فى منتصف الثمانينيات وأصبح أحد أبرز الباحثين المصريين فى هذا المجال.

أشرف (ومازال) على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراة وشارك فى اللجان العلمية لمناقشة وتقييم الكثير من الرسائل العلمية الأخرى بالجامعات المصرية المختلفة وقام بتحكيم العديد من المشروعات البحثية المقدمه للجهات المانحة المحلية والدولية.

قام بإبرام العديد من الإتفاقيات العلمية وأشرف على برامجها التنفيذية مع جامعات ومعاهد بحثية من مختلف بلدان العالم. كما شارك فى المؤتمرات وورش العمل الدولية بمختلف بلدان العالم برئاسة جلسات أو إلقاء الأبحاث مرجعية أو كممثل لمصر فى العديد من المنظمات والإجتماعات الدولية. وعلى المستوى الشخصى له العديد من العضويات والمشاركات فى الكثير من دول العالم مثلزمالة Salzburg Seminar   بدولة النمسا (2002) وعضوية "البرنامج الأفريقى لإعداد القادة فى مجال التغذية"(ANLP)   بدولة جنوب أفريقيا (2002) حيث إنتخب لعضوية مجلس إدارة وأمانة صندوق رابطة البرنامج. وكذلك عضوية لجنة برنامج الغذاء العالمى لتدعيم الأغذية بالعناصر الدقيقة – 2005 -2015 وغيرها.

أشرف على تنظيم ورعاية المئات من المؤتمرات والندوات وورش العمل كرئيس للمركز القومى للبحوث. وبصفته الشخصية فقدشارك فى تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية وورش العمل المحلية والدولية بالمركز القومى للبحوث وبالمؤسسات العلمية الأخرى وتوجت خبراته فى هذا المجال بتنظيم المؤتمر المصرى-الإيطالى الأول لطب الأطفال فى روما 2012 ورئاسته عن الجانب المصرى وأيضاً بفوزه بتنظيم ورئاسة "المؤتمر الأفريقى الثالث لوبائيات التغذية" لعام 2008 فى مصر وغيرها الكثير.

حصل سيادته على العشرات من مظاهر التقدير كالشهادات والميداليات والدروع من مختلف الجهات الدولية والقومية والمحلية.


كل أعضاء مجلس الأمناء